مكافأة الاعضاء المتفاعلين بشكل يومي ومستمر في الموقع وسيتم احتساب كافة نشاطات الاعضاء في الموقع من مواضيع وتواجد وتعليقات وصفقات ومشاريع وحتى تواجد الاعضاء في الموقع وسيتم مكافأة العضو الاكثر تفاعل في الموقع حيث سيربح العضو الاكثر تفاعل مبلغ 3000 دولار وسيتم الاعلان عن العضو الاكثر تفاعل نهاية كل سنة ميلادية ابتداء من اول مكافأة في نهاية عام 2018 يعني 2018/12/31 سيعلن عن اول مكافأة & الشـــروط : للحصول على المكافأة فقط عليك التسجيل والتفاعل في الموقع وسيحتسب التفاعل على شكل نقاط لكل عضو وللحصول على النقاط : عند اضافة موضوع جديد تحتسب 3 نقاط. عندما يكون عدد الكلمات في الموضوع 1000 كلمة تحتسب 3 نقاط للعضو وكلما زاد عدد الكلمات زاد معدل النقاط والعكس صحيح. عند وصول عدد زيارات الموضوع الى 500 زيارة للموضوع الواحد تحتسب 10 نقاط. عدد النقاط لصاحب الموضوع على كل إعجاب 5 نقاط. عند اضافة تعليق على مواضيع الاعضاء تحتسب 2 نقاط لكل تعليق وكلما زاد عدد الكلمات في الموضوع زاد عدد النقاط بحيث لكل 1000 كلمة للتعليق تحتسب 3 نقاط. عند اضافة تعليق على موضوعك تحتسب 3 نقاط لكل تعليق شاملا عدد الكلمات لكل 1000 كلمة 3 نقاط. عند فتح مشروع من قبل اي عضو تحتسب 5 نقاط للعضو. عند انجاز المشروع تحتسب 50 نقطة لكل من طالب المشروع والعضو المنفذ للمشروع. عدد النقاط لصاحب الدورات المدفوعه عند شراءها 50 نقطة. عدد النقاط للمشتري عند شراء دورة مدفوعة 50 نقطة. عدد النقاط لكل ساعة يقضيها العضو في الموقع 10 نقاط. عدد النقاط عند إنهاء الصفقه للمشتري 50 نقطة. عدد النقاط عند إنهاء الصفقه للبائع 50 نقطة. نسبة الزياده على النقاط للعضويه المدفوعه 50% من النقاط. وللفائز حق اختيار طريقة تحويل المبلغ, الان كل ما عليك هو التسجيل والحصول على نقاط اكثر وبطرق ملائمة للحصول على مكافأة ال 3000 دولار وبدون قرعة او سحب
استراتيجيات طرق التسويق الحديثة والناجحة
نشر بواسطة : سامر الواسطي
عضو VIP

09/01/2018

التسويق هو مَجموعةٌ من العمليّات التجاريّة التي تشمل توزيع وبيع الخدمات أو المنتجات، ويُعرَّف بأنّه وسيلةٌ لتَنظيم عمليّة بيع السلع من خلال تحديد أسعارها، ووسائل الإعلان عنها. من التعريفات الأخرى للتسويق هو النَّشاطات التي تجعل الناس على علمٍ بمُنتجات شركة ما، والتأكُّد من أنّ هذه المُنتجات متوفّرة ومن المُمكن شراؤها.

طرق التسويق الحديثة :

تُشكّل مسألة بيع السّلع وتسويقها هاجساً لدى كثيرٍ من التّجار الذين يَطمحون للتميُّز في تِجارَتهم وأعمالِهم، وتعتمد عمليّة التسويق على مَجموعةٍ من الوَسائل والطُرق المختلفة من أجل تعريف العميل أو المشتري بفوائد وميّزات السّلع والخدمات المُراد بيعها. شهِدَ العصرُ الحديث تطوّراتٍ تكنولوجيّة ساهمت بظهور العديد من طُرق التسويق الحديثة التي طبّقتها الشركات النّاجحة بهدف تسويق منتجاتها وضمان استمرار بيعها في السّوق، والمُحافظة على رضا العملاء، وفيما يأتي معلومات عن أهمّ هذه الطُرق:

 

صفحات الويب : هي صفحات إلكترونيّة عبر شبكة الإنترنت تحتوي على وصف حول عنصر أو خدمة مُخصّصة للبيع، كما توجد فيها عبارات تُشجّع الأفراد من المُشترين على تطبيق الإجراءات المُناسبة للشراء، مثل استخدام خيار اشتري الآن.

العيّنات المجانيّة : هي تنفيذ التسويق من خلال تقديم عيّناتٍ مجانيّة من المُنتج التسويقيّ فمثلاً عند تسويق نوعٍ مُعيّن من الطعام تُقدم الشركات عيّنات مجانيّة منه للزبائن من أجل تجربتها وتشجيعهم على الشراء، ومن الأمثلة الأخرى على ذلك تقديم عيادات الأطبّاء بعض الساعات الاستشاريّة والعلاجيّة المجانيّة.

البريد الإلكترونيّ : هو من الطُرق المميّزة لتَقديم عروض تسويق المبيعات للأفراد، وخصوصاً في حال وجود قائمة بأسماء العُملاء الذين قدّموا عناوينهم البريديّة الإلكترونيّة للشركة، فتعتمد العديد من الشركات على إرسال رسائل تسويقيّة شهريّة تحتوي على أسماء مُنتجاتها خلال الشهر، وتتميّز هذه الطريقة بسرعة استجابة العملاء لها.

الإعلانات باستخدام شبكة الإنترنت : هي نوعٌ من أنواع الإعلانات الحديثة التي تُعدّ أفضل من الإعلانات المَنشورة عبر الصحف والمجلات؛ لأنّها توفر مجموعةً من الخيارات الإعلانيّة المُمتازة.

الإعلان باستخدام وسائل التواصل الاجتماعيّ : هو إتقان التعامل مع أحد وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعيّ من أجل اختيار الأنسب منها للعملاء، وتُوفّر هذه الوسائل أدواتٍ عديدة تُقدّم المساعدة للتسويق.

 

وظائف التسويق الحديثة :

يهتمّ التسويق في مجالات العمل الخاصّة فيه بتطبيق مجموعةٍ من الوظائف الحديثة، وهي:

الضبط : هي وظيفة تعتمد على دور التسويق في تحقيق التعادل في عمليّة التّبادل التجاريّ عن طَريق تأسيس الطلب الذي يشمل التنمية والتخطيط للمنتجات، وتحديد المشترين، والترويج للمَبيعات، والمُفاوضة على الشروط الخاصّة بالبيع، مثل الجودة، والأسعار، والكميات.

الشراء : هو الاهتمام بالتخطيط للمُشتريات من خِلال اختيار المنتجات الجاهزة للبيع، وجمع السلع في مجموعةٍ تشمل نوعيّاتٍ وكميّاتٍ صحيحة، وفي الوقت والموقع والسعر المُناسبين.

الدرجات والمقاييس : هي التأكّد من جودة المنتجات، وتقييمها باستخدام درجات تُساهم بالتفضيل بين أنواعها بناءً على مَجموعةٍ من المَعايير المُطبقة.

التمويل : هي من الوَظائف المهمّة التي تعتمد على توفير الموارد الماليّة للأعمال التجاريّة عَن طريق ضمان وجود تمويل مستمر لها باستِخدام التقنيات المُناسبة لتطبيق الإدارة الماليّة، ودعم التدفّقات النقديّة، ويهتمّ التسويق بالحصول على التمويل من مَصادر متنوّعة.

معلومات السوق : هي الحصولُ على مَعلومات حول السوق مُرتبطة بالظروف المتغيّرة للتسويق بشكل مستمر ومُعتمدة على أسباب متنوعة؛ لذلك يُعدّ الحصول على معلومات حول السوق من الأمور الضروريّة، والوظائف المفيدة للتسويق.

 

مراحل تطور التسويق :

تأثّر مفهوم التسويق بمراحل عديدةٍ قبل أن يُصبح مفهوماً واضحاً وصريحاً، وفيما يأتي معلومات عن هذه المراحل:

مرحلة التوجّه بالإنتاج : وهي تعني تَفوُّق كميّة الطلب على كميّة العرض أثناء الربع الأوّل من القرن العشرين للميلاد؛ وذلك لأنّ وَسائل الإنتاج كانت مُقتصرةً على توفير حاجات السوق فأصبَحَ اهتمامٌ أصحاب المُؤسّسات متركّزٌ على تطوير الوسائل الإنتاجيّة، والبحث عن المصادر المُناسبة للتمويل الخاص بالاستثمارات، ولم يكن للتسويق في هذه المرحلة أيّ دور فعال؛ حيث كان يُعدّ نشاطاً إضافيّاً الهدف منه هو بيع الإنتاج المتنامي.

مرحلة التوجه بالمنتجات: هي المرحلة التي ظلّ فيها انشغال المنشآت مُعتمداً على البحث عن التمويل المناسب، والمنتجات الجديدة من خلال التكنولوجيا الحديثة؛ حيث ظلّ تحقيق الإشباع المطلوب لحاجات المستهلكين بعيداً عن المؤسسات، والتي كانت مُقتنعةً بضرورة حضورها في السوق قبل المنافسين الآخرين؛ بهدف المُحافظة على استمرار السوق.

مرحلة التوجّه بالمبيعات : هي المرحلة التي تجاوز فيها العرض الطلب، وارتبط ذلك بفكرة أنّ الأفراد لن يهتمّوا بالشراء إلّا إذا وُجد حافز خاص بالمنتجات، ولكن لم يعتمد هذا الشيء على آراء الأفراد بل ارتبط بزيادة الجهود لتقبُّلهم للمنتجات، فكانت المؤسّسات في هذه المرحلة تتميّز بقدرةٍ إنتاجيّةٍ مُرتفعة؛ لذلك حرصت على بيع مُنتجاتها وليس إنتاج منتجاتٍ يُمكن بيعها، وفي ظلّ الظروف الخاصّة بالسوق ظهرت مُشكلةٌ جوهريّة مُعتمدة على البحث عن الزبائن المُناسبين، ولم تجد هذه المؤسّسات خياراً أمامها إلّا بالاعتماد على الإشهار، فانتشر اعتقادٌ بأنّ التسويق مُرادف لعمليتي الإشهار والبيع.

مرحلة التسويق : هي المرحلة التي انتشر فيها مفهوم التسويق بصفته بَديلاً عن الفَلسفات المُستخدمة في المراحل السابقة؛ إذ لم يَظلّ الترويج كافياً للتّعامل مع المُستهلكين، فأصبحت المُؤسّسات تبحث عن تحقيق حاجات الأفراد بهدفِ دعم تكييف مُنتجاتها معهم، وساهمت هذه المرحلة في وضع المُستهلكين بأعلى سلّم الأولويات، واعتمدت على فكرة أنّ تنوّع العرض يُساهم بتحقيق أفضل إشباعٍ للرَّغبات والحاجات؛ حيث يساهم المُستهلكون بمنح قيمةٍ للخَدمات والسلع المَعروضة أمامهم.



مشاهدة التعليقات او إضافة تعليق
أهلا ومرحبا بك
ما هو رأيك بالموقع
    • ممتاز
    • جيد
    • بحاجة الى تطوير

    معدل التقييم 3.9 من 5.0

أعلانات